Home سير ذاتية نبذة عن حياة عميد الأدب العربي طه حسين في يوم ميلاده

نبذة عن حياة عميد الأدب العربي طه حسين في يوم ميلاده

77
نبذة عن حياة عميد الأدب العربي طه حسين في يوم ميلاده

من رأى بقلبه أفضل ممن رأى الأشياء بعينه، القلب في بعض الأحيان يكون أصدق في وصف المشاعر والكلمات عن العين، العين قد تنخدع من ما تراه ولكن القلب يظل صادقًا حتى وإن خانته الظروف، اليوم هو ذكرى ميلاد أفضل من رأى بقلبه وليس بعينه في العالم العربي ولربما من أفضلهم على العالم.

اليوم هو يوم ميلاد عميد الأدب العربي “طه حسين” ومن منا لا يعرف طه حسين، اليوم يجب أن نذكره بالطيب جميعه، هل تعرفون من هو طه حسين وكيف كانت حياته؟

طه حسين والمُلقب بعميد الأدب العربي   

طه حسين اسمه بالكامل “طه بن حسين بن علي بن سلامة” ولد في 15 من شهر نوفمبر لعام 1889

ولد طه في قرية قريبة من مغاغة الواقعة في محافظة المنيا، لم يمر على الصغير إلا 4 أعوام قبل أن يأتي له والده بحلاق الصحة ليذهب ببصره دون راجعة عن طريق وصفة دواء خاطئة مما أصاب الفتى بالعمى الكامل وهو لم يتم عامه الخامس حتى!

والده طه كان مجرد عاملًا بسيط في مصانع السكر، فلم يقوى على الحيلة، حيث كان أبًا لأكثر من 17 ولد وبنت غير طه.

ذهب طه بعد ذلك إلى كُتاب القرية والذي كان مسؤولًا عن تعليم الأطفال حينها، تمييز طه منذ صغره بسرعة استجابته، فقد حفظ القرآن كله في مدة قصيرة دونًا عن بقية أصحابه في الكُتاب، ليطبق لنا نظرية القلب أصدق من العين في الكثير من الأحوال.

في عام 1902 درس طه حسين في الأزهر الشريف مما هيئه للإلتحاق بجامعة الأزهر، وهذا ما أصاب الفتى البسيط بالرتابة والملل نظرًا لعقم المناهج، طه كان من الفتيان المهوسون باللغة العربية آدابها، وكان ذو عقل مبتكر ومفكر لذا لم ترق له دراسة الأزهر، ولكن سرعان ما فتحت جامعة القاهرة أبوابها له في عام 1908 حيث التحق طه بها ودرس العلوم العصرية والتاريخ والجغرافيا وعدد من اللغات الشرقية، كالحبشيه والعبرية وهكذا والفارسية.

طه حصل على الدكتوراه في عام 1914 مما جعل الجامعة ترسله في رحلة إلى فرنسا لدراسة التاريخ الحديث والعلوم العصرية، سرعان ما عاد أدراجه إلى القاهرة وبعد كثير من المناوشات عاد من جديد إلى باريس ودرس الكثير من العلوم الإنسانية وعلوم الاجتماع والتاريخ اليوناني والروماني القديم والحديث، حتى قام بإعداد الدكتوراه الثانية في موضوع “الفلسفة الاجتماعية عند ابن خلدون”.

إنجازات طه حسين في مجال الأدب العربي

1- حصل طه حسين على جائزة تمثيلة مصر في مؤتمر الحضارة المسيحية الإسلامية في إيطاليا.

2- رشح لجائزة نوبل لعام 1964.

3- حصل على الدكتوراه الفخرية من الجزائر ومن جامعة صقلية في إيطاليا.

4- رشح لجائزة نوبل مرة ثانية في عام 1971.

5- تم تكريمه من منظمة اليونيسكو على أعماله الأدبية.

6- كما تولى طه حسين وزارة المعارف (التربية والتعليم حاليًا).

بعد ذلك توفى طه حسين في الثامن والعشرين من عام 1973 أي في نفس شهر انتصار أكتوبر، رحل عن عالمنا عميد الأدب العربي عن عمر يناهز 84 عامًا من العطاء النابع من القلب، والرؤية القلبية فقط.