Home أخبار ترامب يَتخبط في سوريا، ولا يعلم أحد ما ينوي الرئيس الأمريكي فعّله!

ترامب يَتخبط في سوريا، ولا يعلم أحد ما ينوي الرئيس الأمريكي فعّله!

29
ترامب يَتخبط في سوريا، ولا يعلم أحد ما ينوي الرئيس الأمريكي فعّله!

ترامب يعود من جديد وينفي خبر تحديد مدة أربعة أشهر للانسحاب من سوريا، الأمر الذي يُشير وبقوة إلى تخبط ترامب الواضح تجاه السياسات التي عادته بعد أن كان قاب قوسين أو أدنى من سحب قواته من سوريا.

في بداية الأمر أعلن ترامب عن سحب قواته من سوريا في قرار مفاجئ جدًا، البعض وصفه بالقرار المتهور، البعض الآخر وصفه أنه بمثابة طعن في الظهر لقوات الحلفاء وقوات الأكراد، حيث كانت القوات الأمريكية هناك في سوريا من أجل مساعدة القوات الديمقراطية في حربها ضد جماعات داعش الإرهابية، لذا يعتبر قرار الانسحاب أمرًا بمثابة الطعن في الظهر بالنسبة لتلك القوات السورية.

بعد ذلك قرر ترامب بسحب قواته على مراحل، حتى يتثنى له الانسحاب دون أن خسائر، قرر الرئيس الأمريكي حينها سحب القوات على مدار 4 أشهر وعلى فترات مُتقطعة كما ورد في تصريحاته السابقة.

الآن يعود ترامب من جديد لينفي خبر المدة المحددة للانسحاب من سوريا نافيًا وضع أي توقيتات للانسحاب أو مواعيد قصّرية!

تلك التصريحات تأتي على لسان الصحيفة الأمريكية “نيويورك تايمز” حيث أكدت الأسبوع الماضي على قرار سحب القوات الأمريكية وتراجعها إلى الوطن في غضون 4 أشهر بدلًا من شهر واحد.

ترامب يتراجع عن قرار الانسحاب السريع من سوريا

على غرار ذلك قام ترامب بنفي جميع الأخبار التي تداولت حول موعد انسحاب القوات الأمريكية، مؤكدًا ضرورة بقاء القوات الأمريكية لمحاربة فلول داعش بعضًا من الوقت الآخر!

ربما يكون هذا صحيحًا لحد كبير! لكن ربما أيضًا أن يكون ذلك صنيعة حديثة من صنائع ترامب نتيجة للانتقادات العديدة التي طّالها الرئيس الأمريكي لقرار عملية الانسحاب.

الوضع في سوريا تم وصفه على أن محاولات ترامب للانسحاب ما هي إلا هروب من المواجهة وطعنة كبيرة في ظهر القوات الكردية هناك.

الوضع الإسرائيلي يثق تمام الثقة أنه عند خروج الولايات المتحدة من سوري، سوف يُفتح المجال من جديد لإيران من أجل العودة والسيطرة على المنطقة.

الوضع في فرنسا أيضًا لم يُحبذ تلك العمليات الانسحابية، حيث أشارت على ضرورة دعم القوات الأمريكية للأكراد السوريين حتى آخر رمق.

فرنسا تستنكر انسحاب أمريكا وتسير عكس المسار

الأمر يومًا بعد يوم يزداد تعقيدًا في سوريا، حتى الآن لا نعلم رأي تركيا وأردوغان فيما يحدث من نفي ترامب لقرارات الانسحاب! التركي الذي انتشرت في الفترة الأخيرة سيطرته القرارية على العديد من قرارات ترامب، لسبب مجهول حتى الآن!

“هل أردوغان وراء انسحاب القوات الأمريكية من سوريا؟” معلومات مسربة على لسان أحد المسؤولين الأمريكين في سوريا