Home أخبار دكتور مجدي يعقوب اسطورة الطب في العالم

دكتور مجدي يعقوب اسطورة الطب في العالم

18

حصل الدكتور مجدي يعقوب جراح القلب العالمي على لقب اسطورة الطب في العالم من جمعية القلب الأمريكية حيث أختير الدكتور مجدي كواحدًا من أكثر خمس شخصيات مؤثرة في عالم الطب في العالم.

يُذكر أن الدكتور مجدي يعقوب ولد في 16 نوفمبر عام 1953 في مدينة بلبيس في محافظة الشرقية لعائلة قبطية أرثوذكسية ولكن أصلها ومسقط رأسها من المنيا.

درس مجدي يعقوم الطب في جامعة القاهرة وشيكاغو ثم أنتقل إلى في عام 1962 إلى بلد الإنجليز بريطانيا ليشغل منصب دكتور في مستشفى الصدر والرئتين في لندن من ثَم يحصل على منصب أخصائي جراحات القلب والرئتين في مستشفى هارفيلد، ومدير قسم الأبحاث العلمية والتعليم (منذ عام 1992)، عين أستاذاً في المعهد القومي للقلب والرئة في عام 1986. واهتم بتطوير تقنيات جراحات نقل القلب منذ عام 1967. في عام 1980 قام بعملية نقل قلب للمريض دريك موريس والذي أصبح أطول مريض نقل قلب أوروبي على قيد الحياة حتى موته في يوليو 2005. من بين المشاهير الذين أجرى لهم عمليات كان الكوميدي البريطاني إريك موركامب. ومنحته الملكة إليزابيث الثانية لقب فارس في عام 1966 ويطلق عليه في الإعلام البريطاني لقب ملك القلوب.

أجرى مجدي يعقوب بعدها العديد من عمليات القلب المفتوح وعمليات نقل القلب وحصد العديد من الجوائز مثل..

تم منحه جائزة فخر بريطانيا في 11 أكتوبر 2007 والمقدمة على الهواء مباشرة من قناة اي تي في البريطانية بحضور رئيس الوزراء غوردن براون.

وفي عام 2006 قرر الرئيس الأسبق حسني مبارك إعطاء الدكتور مجدي يعقوب قلادة النيل في حفل خاص أقيم على شرفه.يقوم الدكتور مجدي يعقوب كل فترة بزيارة لمصر يجري خلالها العديد من عمليات القلب المفتوح بالمجان. وقام الدكتور مجدي يعقوب بإنشاء مركز لعمليات القلب في مدينة أسوان بصعيد مصر و ذلك عام 2009.

وتم إنشاء المستشفى بأحدث التقنيات الطبية الحديثة ويقوم الدكتور بعدد كبير من عمليات القلب في هذا المستشفي الآن بالمجان وهو مستقر الآن في هذا المستشفى.

الدكتور مجدي يعقوب هو أيقونة للسلام على مستوى العالم أجمع وليس مصر أو العالم العربي وأستطاع أن يساهم في إستمرارية الحياة للكثير والمئات من الأشخاص حول العالم بقدراته الخاصة وتفانيه في إدارة عمله ومراعاته لله وللقسم الذي حلفه في كلية الطب قبل تخرجه.

مرَ الكثير من العُمر وأصبح الدكتور مجدي يناهز الثلاثة والثمانين من عُمره ولذال قادرًا على العطاء والمساهمة في إعطاء الأمل لمريض قد يكون هو أمله الأخير في الحياة.