Home سياسة السترات الصفراء على المحك مع أردوغان، والتركي لا يريد أن يكون مثل...

السترات الصفراء على المحك مع أردوغان، والتركي لا يريد أن يكون مثل ماكرون في فرنسا

57
السترات الصفراء على المحك مع أردوغان، والتركي لا يريد أن يكون مثل ماكرون في فرنسا

يبدو أن رئيس الوزراء التركي قلقًا مما يحدث في فرنسا، في الفترة الأخيرة أبدى أردوغان اعتراضه على ما يحدث في فرنسا من محتجين السترات الصفراء، ويبدو إ،ه يشير إلى بلاده، حيث يمهد لردع أي شخص قد يفكر مستقبلًا في الاحتجاج على تلك الوتيرة في تركيا.

ويبدو أن أردوغان لن يسمح بتكرار ذلك المشهد نهائيًا في بلاده، حيث في بداية المطاف قام بالاعتراض على ما تزعمه رئيس الحزب الشعبي “كمال كليجدار” الذي دعا بدوره إلى وقفات احتجاجية تضامنًا مع ما يحدث في فرنسا من محتجين السترات الصفراء.

أرودغان لا يمانع من إعادة التعامل مع نظام بشار الأسد مجددًا

الأمر يبدو حقيقيًا حيث انفعل أردوغان أكثر من مرة على أساس تلك التجمعات ومحاولات إحياء الاحتجاجات في تركيا، وبدا ذلك ظاهرًا في كلامه وفي تصريحاته، على سبيل المثال في تصريحه يوم السبت الماضي في ولاية دينيزلي التركية وأثناء إلقاء كلمته توعد أكثر من مرة على منظمي تلك الاحتجاجات حيث قال “لقد سمعت بمحاولات تنظيم احتجاجات مثل تلك التي تنظم في فرنسا، ولكن دعني أخبرهم بأن الأمر لن يُجدي نفعًا، وعلى النقيض فأنهم سوف يدفعون ثمن ما يفعلون”.

زادت نبرة أردوغان التهديدية أكثر فأكثر واتهم هؤلاء المنظمين بالوقاحة والسفه حيث ظهر هذا في تصريحاته نصيًا “إنهم يدعون الناس من أجل النزول إلى الشارع والاحتجاج! يا للعار! ويدعوهم شخًصا ما لذلك! شخصًا أحمق وسفيه ولكن القضاء سوف يرد على تلك الأمور قريبًا جدًا، هل يعتقدون بأننا هنا مثل باريس!.

قوات التحالف العربي على وشك الإنتهاء من مسلسل الحوثيين الذي دام طويلًا

ولكن على وجه الحقيقة فأن الوضع في تركيا قد لا يكون مبشرًا في الأيام المقبلة، أردوغان بدأ في تردية الأوضاع الديمقراطية من وجهة نظر الصحفيين والبعض الآخر يرى بأن هذا حقه، فهو لن يسمح لأحد أن يزعزع استقرار البلاد في احتجاجات وانقلابات بين الحين والآخر! يجب أن يتخذ موقفًا عنيفًا في كثير الأحيان، حتى لا يظنه المجتمع الدولي ضعيفًا، وهذا سوف تكون عواقبه وخيمة أكثر من مجرد عزل أو انقلاب حتى ولكنه سوف يعود على شخصية تركيا وأنقرة وسط العالم.

فرنسا تنفق الملايين على قتل المتظاهرين بدلًا من إصلاح الأمر

يبدو أيًا أن دولت بهجلي زعيم الحركة القومية في تركيا، يواجه نفس المصير مع أردوغان فقد حذر شديدًا من الخروج في تلك الاحتجاجات التي تشبه احتجاجات السترة الصفراء في باريس، حيث صرح بأن كل من سوف يخرج في مظاهرات على هذا الغرار سوف يجعل العواقب وخيمة جدًا مستقبليًا، ونحن لا نريد ذلك.