Home سياسة الميليشيات الحوثية تهدد وتتوعد وتخرق اتفاقية السويد وتشن الحملات من جديد

الميليشيات الحوثية تهدد وتتوعد وتخرق اتفاقية السويد وتشن الحملات من جديد

70
الميليشيات الحوثية تهدد وتتوعد وتخرق اتفاقية السويد وتشن الحملات من جديد

يبدو وأن تاريخ إيران في نقض المعاهدات والمواثيق الدولية والحوثيين ين يتوقف عند هذا الحد!، من جديد خروقات عديدة من جانب الميليشيات الإيرانية في بنود معاهدة السويد في ستوكهولم والتي أمرت بعدة قرارات وكانت تدخل في حيز التنفيذ منذ قليل.

قامت الميليشيات المسلحة بخرق قرار إخلاء منطقة ميناء الحديدة وجعلها منطقة منزوعة السلاح لكي تؤمن الملاحة الدولية، ولكن الحوثي قامت بعدة هجمات على الملاحة الحاويات التي تمر بالقرب من الميناء بالصواريخ الباليستية، الأمر الذي يُرجعنا من جديد إلى عمليات تهديد الملاحة الدولة مرة أخرى.

السترات الصفراء على المحك مع أردوغان، والتركي لا يريد أن يكون مثل ماكرون في فرنسا

وأفادت التقارير اليمنية بأن الحوثيين قاموا بتنفيذ عدة ضربات مدفعية بالصواريخ على القوات المشتركة في عدة مناطق، وتأتي تلك العمليات بعد دخول الاتفاقية حيز التنفيذ.

من جانب آخر يبدو وأن الحوثيين ينوّن على نية سوداء مظلمة، فقد قامت القوات الإيرانية الحوثية بالهجوم على مواطنين عُزل السلاح في اليمن دون أي مبرر أو سبب، فقط نقدًا لبنود الاتفاقية الموقعة في السويد والتي نصت على بعض القرارات التي تُلزم الحوثيين من الانسحاب من الأراضي الإيرانية.

القرارات التي كانت تنص على وقف إطلاق النار وإعلان الهدنة في منطقة القيادة العسكرية الرابعة، وقيادة محور الحديدة، مع موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى.

المشروع البريطاني والذي تمت من خلاله الاتفاقية السويدية في ستوكهولم كان ينص على وقف إطلاق النار في عدة مناطق والتي إما تكون مناطق حيوية وملاحية دولية مثل الموانئ العامة التي تستولى عليها الميليشيات، أو المناطق التي تجمع المدنيين اليمنيين، كما تضمن الاتفاق بنودًا من نوعية تبادل الأسرى، والهدنة المؤقتة في بعض المناطق، وانسحاب القوات العسكرية للطرفين من بعض المناطق.

قوات التحالف العربي على وشك الإنتهاء من مسلسل الحوثيين الذي دام طويلًا

الإرهاب الحوثي يبدو وأنه جائع جدًا ومتعطش للدماء بعد القرارات التي صدرت ضده من المجالس الدولية العالمية، ولكن الأمر لن يسير عنفًا هكذا دون ردة فعل، لنرى ماذا يمكن أن يحدث.