Home سياسة كيف استخدم هتلر البعوض في هزيمة الحلفاء في الحرب؟

كيف استخدم هتلر البعوض في هزيمة الحلفاء في الحرب؟

111

الحرب العالمية الثانية كانت بمثابة عالم خفي، عكس ما ظهر للعالم الخارجي تمامًا، لم تكن الحرب مقتصرة فقط على المعارك الحربية التي طالما سمعنا عنها، كانت هناك قوى خفية تتحرك في كل الاتجاهات.

الحرب كانت بمثابة معارك حامية الوطيس في كل المجالات، العسكرية، السياسية، الاقتصادية، حتى الجانب العلمي لم يسلّم من أمور الحرب، بل كانت للغَلبة العلمية دورًا كبير في حسم بعض المعارك لصالح الجوانب التي كانت تستخدمها.

أثناء الحرب العالمية الثانية، كانت إحدى العمليات العلمية التي استخدمها هتلر لمواجهة دول الحلفاء، هي عملية البعوض، فكيف استخدم هتلر البعوض لهزيمة الحُلفاء؟

بدأ الموضوع أثناء الحرب العالمية الثانية، عندما أنشأت ألمانيا برنامج تسليح بيولوجي، لغرض دراسة مرض التيفود الذي بدأ في ضرب معسكرات الألمان والجنود الألمان في تلك الفترة.

أيضًا أثناء تلك العمليات والدراسات، قام هتلر ببدأ تجاربه من أجل دراسة مرض الملاريا ودراسة العديد من ظروف انتشار المرض، فاكتشف أن المرض ينتشر تلقائيًا عن طريق البعوض، الأمر الذي جعله يأمر علمائه بتطوير نوع جديد من البعوض ليحمل المرض، لكن يجب أن يعيش لفترات عمرية أطول من البعوض الآخر، بالإضافة إلى تحمله ظروف قلة الغذاء القاسية، لكي يستخدمه في خطته ضد الحلفاء.

وبالفعل قام العلماء الألمان بخلق نوع جديد من البعوض يعيش لفترات عمرية أكثر ويتحمل ظروف غذائية أكثر قسوة من النوع العادي، لكي يقومون بِحمله في حاويات وإلقائه على معسكرات الحلفاء وعلى مُدنهم بالطبع.

قام هتلر بتجربة البعوض والمرض على الأسرى المحتجزين في سجون ألمانيا أثناء الحرب العالمية الثانية، ومن ثّم قام هتلر بتجربة عملية أولى بإرسال البعوض إلى مناطق في إيطاليا، نظرًا لتخليهم عن الدوتشي موسيليني والتفافهم حول الحلفاء بعدما احتلوا بعض المناطق في إيطاليا.

وتحديدًا في روما بدأت الملاريا في الانتشار وقتل الكثير من المدنيين بالإضافة إلى الكثير من جنود الحلفاء من هم دون الأمريكيين والبريطانيين نظرًا لتلقيهم المصل الواقي للملاريا قبل الوصول للجبهة.

في بادئ الأمر بدأت الملاريا في اصابة أعداد قليلة، مع نهاية 1943 أصابت الملاريا حوالي 1217 شخص فقط، لكن بعد مرور عام من الإصابة بدأت الأعداد تتضاعف بجنون، فوصلت إلى 54929 في عام واحد فقط!

لكن مع تقدم الوقت وبداية عمليات انتصار الحلفاء بالحرب، قامت بريطانيا بعمليات تطهير للمُستنقعات والبرك في إيطاليا وجميع المناطق التي أصيبت بالعدوى من أجل قتل البعوض تلقائيًا.