Home رياضة لندن تسقط أمام الميرسيسايد

لندن تسقط أمام الميرسيسايد

69

الأمسية كانت ثقيلة على بعض سكان لندن، بل كانت خفيفة لذيذة ممتعة على المعظم الباقي من المدينة الإنجليزية.
الأجواء في الميرسيسايد نصفها لا يتمالك نفسه من الفرحة، بينما قبع النصف الآخر في ندّب حظه العّسر!
الأمسية كانت ثقيلة على النادي اللندني وجماهير النادي اللندني أرسنال بخماسية ثقيلة، بينما كانت ممتعة على حلفاء تشيلسي وتوتنهام إلى حدًا ما بعد تعثر فريقهم! والبالاس أيضًا وويستهام.
على الصعيد الآخر، تخرج جماهير ليفربول من عامها الحالي، سعيدة سعادة مٌطلق بعد تحقيق الانتصار الساحق مع الرحمة!
في مباراة غريبة بين ليفربول وأرسنال على أرضية ملعب الأنفيلد، يدخل ليفربول مُنتشي بمسيرته في الدوري التي لم يحقق فيها أي هزيمة، بينما النادي اللندني يدخل على أمال تحقيق الفوز أو على الأقل أن يحظى بنقطة من العملاق الأحمر مثلما فعل في مباراة الذهاب على أرضه.
يباغت الفريق اللندني الجميع ويقوم بإحراز الهدف الأول، الأمر الذي اسّتفز كل نجوم ومشجعي ليفربول، حيث كان الرد بعدها بدقيقة واحدة عن طريق البرازيلي المتألق “فيرمينيو” ليحرز هدف التعادل عن طريق كرة مُمررة بالخطأ من مدافع أرسنال.
بعدها بدقيقتين على الأكثر لم يهدأ فيرمينيو حتى يُسجل الهدف الثاني من هجمة فردية قام بتخطي حوالي 3 من لاعبي الخصم ليضعها مُستقرة في الشباك ويعلن عن الهدف الثاني له ولفريقه.
وبعد مرور نصف ساعة على المباراة، يقوم المصري صلاح باستلام كرة هوائية ويُرسلها إلى السنغالي ساديو ماني.
المرمى خالٍ أمام السنغالي الذي يضعها بكل سهولة مُعلنًا عن الهدف الثالث لليفربول.
وفي آخر دقيقة من عمر المباراة يتم تتويج سعي اللاعب المصري محمد صلاح، ليحصل على ضربة جزاء، يسددها بقوة مُحرزًا الهدف الرابع لفريقه.
ينتهي الشوط الأول بتلك النتيجة القاسية، يبدأ الشوط الثاني في محاولات من أرسنال لتقليص حجم النتيجة، وقوع الكارثة!
بلا فائده، محاولات أرسنال كلها بلا فائده!
وفي الدقيقة 65 يحصل المدافع لوفرين على ضربة جزاء، ليتركها صلاح لفيرمينو حتى يحرز الهدف الثالث (هاتريك) وتصبح النتيجة كارثية على النادي اللندني، خماسية ثقيلة!
ما زال ليفربول يعزز من صدارته بفارق 10 نقاط عن مانشستر سيتي الذي ينتظر مباراته اليوم مع نادي ساوثهامبتون، خارج أراضيه لكي يقلص الفارق.